المبادرة الاوروبية من اجل الدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين

 

وصلت أعداد الأسرى في سجون الاحتلال منذ عام 1967 ما يقارب مليون فلسطيني،

أي ربع سكان الأراضي الفلسطينية، وهي أكبر نسبة إعتقال في العالم.

الإعتقالات الإسرائيلية لم تستثن أحداً من شرائح الشعب الفلسطيني، حيث طالت الأكاديميين و الأطباء و طلاب الجامعات والأطفال، والمرضى والنساء.

لذلك انشات هذه المبادرة للتضامن مع الأسرى والدفاع عن حقوقهم ليعاملو اقل ما يوصف بالانسانية.

وهي مبادرة أوروبية تشارك فيها مؤسسات فلسطينية وعربية وأوروبية ، من أجل حشد الشارع الاوروبي وفئات كبيرة منهم للتضامن والدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين و اشعار المجتمع الاوروبي والدولي بالمسؤولية تجاه الأسرى الفلسطينيين وحقوقهم.