الأسير الطفل أحمد مناصرة

الأسير الطفل أحمد مناصرة

المبادرة الأوروبية من أجل الدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين

الأسير أحمد مناصرة ولد عام 2002 في بيت حنينا بالقدس المحتلة

اعتقل منذ عام 2015 وكان عمره في ذلك الوقت 13 عام بزعم أنه كان ينوي القيام بعملية طعن في القدس المحتلة.

تعمدت قوات الاحتلال الإسرائيلي تسريب فيديو جلسة التحقيق الأمني مع أحمد مناصرة، وكانت كلها تعنيف وتهديد لطفل في عمر 13 عاما وقتها.

وظهر أحمد في الشريط باكيا وهو يواجه محققا فظاً بقوله “مش متذكر”، في وقت ظل المحقق يصرخ بصوت عال في وجه مناصرة بغية زعزعته ونيل اعترافات مجانية منه تعزز رواية الاحتلال.

وهو ما يعد مخالفة صريحة للقوانين الدولية واتفاقية حقوق الطفل التي تنص مادتها رقم 16 على أنه “لا يجوز أن يجري أي تعرض تعسفي أو غير قانوني للطفل في حياته الخاصة، أو أسرته أو منزله أو مراسلاته، ولا أي مساس غير قانوني بشرفه أو سمعته”، وتنص أيضاً على أن “للطفل الحق في أن يحميه القانون من مثل هذا التعرض أو المساس”.

اليوم يمنعه الاحتلال من أبسط حقوقه في العلاج عمداً ويعزله عن الأسرى ويتسبب في تدهور حالته النفسية.

الأسرى_المرضى

الحياة_حق

Comments are closed.