Archive March 2022

إضراب شامل للأسرى عن الطعام

المبادرة الأوروبية من أجل الدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين

مازال الأسرى مصممون على خطواتهم النضالية وخاصة الإضراب المفتوح عن الطعام، حتى تزول كافة العقوبات العنصرية التي فرضتها إدارة سجون الاحتلال

ندعوا أبناء شبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده نصرة الأسرى في خطواتهم النضالية بكافة الطرق والوسائل

الظلم الذي يقع على أسرانا اليوم من قبل إدارة سجون الاحتلال لابد أن يتوقف وسوف يتوقف بعزيمة أسرنا الأبطال ووقوف شعبنا الفلسطيني بجانبهم

شعبنا الفلسطيني هو الرافعة لقضية الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال

على العالم أجمع أن ينظر إلى أسرنا في سجون الاحتلال بعين كاملة لا بعين عوراء

لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن نتخلى عن أسرنا وقضيتهم المركزية ونحن على استعداد لنصرتهم بكل ما نملك

الأسير هو العنوان هو ابن فلسطين، يجب أن يدرك شعبنا أن الأسير وصل إلى هذه المرحلة من حياته لأنه دافع عن الأرض المباركة

اعتقال الاحتلال فجر اليوم 16 مواطناً فلسطينياً

المبادرة الأوروبية من أجل الدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين

اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء 15/3/2022 ستة عشر مواطنا فلسطينيا من مدن الضفة المحتلة.

وقال مصدر ان قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات طالت ثمانية مواطنين من بلدة يعبد جنوب جنين وهم: ( المحرر مجدي العمارنة ، والمحرر نور محمد عطاطرة ، والمحرر أيوب انفيعات شقيق الأسير يعقوب انفيعات أحد أبطال نفق الحرية؛ وخالد صبحي عطاطرة وناصر خالد عطاطرة، والمحرر يوسف مشارقة، والمحرر مجد بعجاوي، والمحرر محمد ميتاني) .

وفي سلفيت شن الجنود حملة مماثلة طالت خمسة مواطنين هم صهيب بلاسمة وفالح عمران ونجله مؤمن ومصعب اشتية ومحمود أمين عواد.

وفي نابلس اختطفت وحدة صهيونية خاصة المطارد عمار عرفات من مخيم بلاطة بعد الاعتداء عليه، كما تم اعتقال الطالبين في جامعة بيرزيت تامر الحجوج ومحمد فقها من مدينة رام الله.

الأسير الطفل أحمد مناصرة

المبادرة الأوروبية من أجل الدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين

الأسير أحمد مناصرة ولد عام 2002 في بيت حنينا بالقدس المحتلة

اعتقل منذ عام 2015 وكان عمره في ذلك الوقت 13 عام بزعم أنه كان ينوي القيام بعملية طعن في القدس المحتلة.

تعمدت قوات الاحتلال الإسرائيلي تسريب فيديو جلسة التحقيق الأمني مع أحمد مناصرة، وكانت كلها تعنيف وتهديد لطفل في عمر 13 عاما وقتها.

وظهر أحمد في الشريط باكيا وهو يواجه محققا فظاً بقوله “مش متذكر”، في وقت ظل المحقق يصرخ بصوت عال في وجه مناصرة بغية زعزعته ونيل اعترافات مجانية منه تعزز رواية الاحتلال.

وهو ما يعد مخالفة صريحة للقوانين الدولية واتفاقية حقوق الطفل التي تنص مادتها رقم 16 على أنه “لا يجوز أن يجري أي تعرض تعسفي أو غير قانوني للطفل في حياته الخاصة، أو أسرته أو منزله أو مراسلاته، ولا أي مساس غير قانوني بشرفه أو سمعته”، وتنص أيضاً على أن “للطفل الحق في أن يحميه القانون من مثل هذا التعرض أو المساس”.

اليوم يمنعه الاحتلال من أبسط حقوقه في العلاج عمداً ويعزله عن الأسرى ويتسبب في تدهور حالته النفسية.

الأسرى_المرضى

الحياة_حق